خيارات حفظ الصفحة والطباعة

حفظ الصفحة بصيغة ووردحفظ الصفحة بصيغة النوت باد أو بملف نصيحفظ الصفحة بصيغة htmlطباعة الصفحة
وَهَٰذَا صِرَاطُ رَبِّكَ مُسْتَقِيمًا ۗ قَدْ فَصَّلْنَا الْآيَاتِ لِقَوْمٍ يَذَّكَّرُونَ (126) (الأنعام) mp3
لَمَّا ذَكَرَ تَعَالَى طَرِيق الضَّالِّينَ عَنْ سَبِيله الصَّادِّينَ عَنْهَا نَبَّهَ عَلَى شَرَف مَا أَرْسَلَ بِهِ رَسُوله مِنْ الْهُدَى وَدِين الْحَقّ فَقَالَ تَعَالَى " وَهَذَا صِرَاط رَبّك مُسْتَقِيمًا " مَنْصُوب عَلَى الْحَال أَيْ هَذَا الدِّين الَّذِي شَرَعْنَاهُ لَك يَا مُحَمَّد بِمَا أَوْحَيْنَا إِلَيْك هَذَا الْقُرْآن هُوَ صِرَاط اللَّه الْمُسْتَقِيم كَمَا تَقَدَّمَ فِي حَدِيث الْحَارِث عَنْ عَلِيّ فِي نَعْت الْقُرْآن : هُوَ صِرَاط اللَّه الْمُسْتَقِيم وَحَبْل اللَّه الْمَتِين وَهُوَ الذِّكْر الْحَكِيم رَوَاهُ أَحْمَد وَالتِّرْمِذِيّ بِطُولِهِ " قَدْ فَصَّلْنَا الْآيَات " أَيْ وَضَّحْنَاهَا وَبَيَّنَّاهَا وَفَسَّرْنَاهَا " لِقَوْمٍ يَذَّكَّرُونَ " أَيْ لِمَنْ لَهُ فَهْم وَوَعْي يُعْقَل عَنْ اللَّه وَرَسُوله .

اختر التفسير

اختر سوره

اختر اللغة